منتديات الاكشن و الغموض
مرحب زائرنا الكريم ندعوك للتسجيل في منتديات الاكشن والغموض
التسجيل لن ياخذ من وقت سوي دقائق وسيمتعك بخواص اكثر



 
الرئيسيةالبوابةبحـثالأعضاءالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» عروض الجزيره
الإثنين يونيو 10, 2013 11:13 am من طرف aljazeera_sweedy

» تصاميم العضو Ric Hochet متجدد
الإثنين يونيو 03, 2013 5:24 pm من طرف ric hochet

» طريقة التحميل من 4sharedبريميوم بسرعة عالية مع دعم الاستكمال
الجمعة مايو 31, 2013 7:10 am من طرف ric hochet

» إنه عدو الساموراي اللدود ....... إنه ظل الظلام..... إنه النينجا Nnn
الجمعة أبريل 26, 2013 10:05 am من طرف ric hochet

» اقتراح مهم جدا
الجمعة أبريل 26, 2013 9:31 am من طرف ric hochet

» ماخير ماأعطي الرجل؟
الجمعة أبريل 26, 2013 2:21 am من طرف نسر الجنوب

» ونخوفهم فما يزيدهم إلا طغيانا كبيرا
الجمعة أبريل 26, 2013 2:21 am من طرف نسر الجنوب

» جريمة الكذب
الجمعة أبريل 26, 2013 2:09 am من طرف نسر الجنوب

»  توضأ كما توضأ الذكاءيب صلى الله عليه وسلم.
الجمعة أبريل 26, 2013 2:07 am من طرف نسر الجنوب

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
ميدو السفاح
 
ric hochet
 
almgol
 
الرجل.الغامض
 
ehabdam
 
لولو
 
dragon 312
 
رجل الضلام
 
نسر الجنوب
 
kikyo
 
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

شاطر | 
 

 وحش بحيرة لوخ نس في اسكتلندا حقيقة ام خيال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ميدو السفاح
مدير المنتدي
مدير المنتدي
avatar

عدد المساهمات : 214
تاريخ التسجيل : 04/08/2010
العمر : 18
الموقع : http://action30.ahlamountada.com/forum.htm

مُساهمةموضوع: وحش بحيرة لوخ نس في اسكتلندا حقيقة ام خيال   الجمعة أغسطس 27, 2010 3:55 pm

اختلف الناس منذ قديم الزمان حول تلك البحيرة.. ليس عن الغرق بها!.. وإنما عما يسكن داخلها..
يقولون إن هناك وحشا ما بالقاع.. ليس أسطورة بالمعنى المفهوم.. لأن هناك من يُصر على أنه شاهده بالفعل وجهًا لوجه!!..
دعونا لا نطل بالمقدمات.. لندخل مباشرة على وحش بحيرة "لوخ نِس"..

بداية الأسطورة:
عندما وصل الرومان لأول مرة إلى إسكتلندا الشمالية في القرن الأول الميلادي، وجدوا المرتفعات مأهولة بقبائل شرسة يسمى أهلها بالملونين "نسبة إلى الوشم الذي يغطيهم".. تلك القبيلة كانت تقدس الحيوانات بشكل خاص، وكان معظم الوشم على أجسادهم عبارة عن رسم لحيوانات. يذكر أيضاً أن تلك القبيلة كانت شديدة البراعة بالرسم، ومن أغرب الرسومات الجدارية التي وجدها الرومان قرب بحيرة نِس
(Loch Ness) -وكلمة لوخ هي المرادف لكلمة بحيرة باللغة الإسكتلندية- رسم جداري لوحش ذي خطم طويل، ذي زعانف محل القدمين.. تم وصف هذا الوحش من قبل بعض الباحثين بأنه أشبه بفيل يسبح في الماء، ووصف هذا الوحش الذي ارتبط بقبائل الملونين كان بداية الأسطورة.. أسطورة وجود وحش مائي في تلك البحيرة.. بحيرة لوخ نِس.
ارتبطت وحوش الماء بالفولكلور الإسكتلندي كثيراً، بداية من الأنهار الصغيرة حتى البحيرات شاسعة المساحة، بداية بأساطير أحصنة الماء أو (kelpie) وهي أسطورة عن وحش مائي يشبه الحصان يحاول إغراق كل من يقترب من البحيرة التي يقطنها من أطفال محاولاً إغراءهم بالركوب على ظهره، ومن ثم تلتصق أيدي الطفل بالوحش الذي يغوص به إلى أعماق الماء حتى يغرقه.
كانت -على الأرجح- مذكرات القديس "كولومبا" (Columba) عام 565 ق.م والذي كان له الدور الأساسي في نشر الديانة المسيحية باسكتلندا، من أوائل المخطوطات التي ذكرت اسم وحش "لوخ نِس".. يحكى أن هذا القديس كان في طريقه لزيارة ملك قبائل الملونين مرورا ببحيرة لوخ نس، فرأى وحشاً هائل الحجم يوشك على مهاجمة شخص يسبح بالبحيرة، فأخذ القديس يبتهل إلى الله ويأمر الوحش بأن يذهب في سلام، فامتثل الوحش له وتم إنقاذ السابح.



نقش جداري يبلغ عمره حوالي 1500 عام يصف الوحش..
ويعتبر أقدم دليل على وجود وحش يقطن بحيرة نس
أسطورة لوخ نس المعاصرة بدأت عام 1933 عندما تم رصف أول طريق شمالي شاطئ البحيرة، بدأت المشاهدات في أبريل تحديداً، عندما رأى "جون ماكي" -صاحب فندق "رمنادروشيت"- وزوجته وحشاً هائل الحجم يغطس ويطفو فوق سطح البحيرة، تلك الحادثة نشرت أيامها في جريدة (Inverness Courier) والتي استخدمت لفظة وحش
(Monster) لأول مرة للدلالة على ذلك المخلوق الذي يقطن البحيرة، وتعتبر تلك الحادثة هي بداية تحول وحش لوخ نِس إلى ظاهرة إعلامية.
بعد الحادثة المذكورة تحول لوخ نِس إلى هوس إعلامي، ففي شهر أكتوبر من نفس العام –1933– أصبحت إسكتلندا مقراً للصحفيين القادمين من لندن للبحث عن حقيقة الوحش، وكان هناك برنامج خاص بإذاعة لندن لمتابعة آخر مشاهدات الوحش أو أية معلومات عنه، وعرض سيرك "برايتون" الإنجليزي مبلغ 20،000 جنيه إسترليني (مبلغ شديد الفداحة عام 1933) لمن يقبض على الوحش، وسرعان ما امتلأت المنطقة حول بحيرة نس بالمستكشفين والمغامرين والعلماء الباحثين عن الوحش.



وصلت حمى البحث عن وحش لوخ نس إلى أقصاها في ديسمبر من نفس العام، حيث استأجرت صحيفة "الديلي ميل اللندنية" (London Daily Mail) ممثلاً ومخرجاً وصياداً محترفاً يدعى Marmaduke Wetherell لاصطياد الوحش، وبعد أيام معدودة علي شاطئ البحيرة أبلغ الصياد عن اكتشافه لآثار أقدام ضخمة لكائن ذي أربع أصابع قدر طوله بعشرين قدماً على الأقل، وقد صنع هذا الصياد قالباً من الجبس لأقدام الوحش وأرسله إلى متحف التاريخ الطبيعي بلندن لتحليلها، وأثناء انتظار نتيجة التحليل امتلأت فنادق البلدة بجحافل من الصيادين من مختلف أنحاء العالم، واكتظت الشوارع المحيطة بشاطئ البحيرة بالسيارات من الاتجاهين.
انفجرت فقاعة الحماس في يناير 1934، حيث أعلن علماء الحيوان المكلفون بدراسة آثار الأقدام أن تلك الآثار لفرس نهر، وأن تلك الآثار اصطناعية، ولم يعلم أحد من اصطنع تلك الآثار، هل هو الصياد Wetherell أم أنه كان –فقط– مخدوعاً كالجميع، ولا شك في أن هذا الاكتشاف قد أحبط جميع الباحثين عن الوحش، ومن ساعتها لم يعد العلماء يأخذون بأي دليل على وجود وحش ببحيرة نِس مأخذ الجد، وأخذت النظريات المعارضة لوجود الوحش في الظهور بقوة من تفسيرات بأوهام بصرية، أو أخشاب طافية على سطح البحيرة، أو أنواع من الأسماك ضخمة الحجم.
ثم جاء روبرت توماس جولد (R.T.Gould) ببعض المحاولات عن طريق مسح قناة كاليدونا بالموجات الصوتية (السونار) ليكتب ثاني أهم كتاب عن الوحش (The Loch Ness Monster and Others) عام 1934 والذي رصد فيه 51 رؤية للوحش مع تحليل تلك الرؤى لإثبات وجود الوحش.


من رأى الوحش:
بدأ البحث عن وحـــش لــوخ نِس يأخـــذ منحنى جـــاداً مـــرة أخـــرى في الخمســـينيات، عنــدما بــدأت طـــبـيـبة تــدعى "كونستانس وايت" (Constance Whyte) في تجميع شهود العيان ممن رأوا الوحش رأي العين لتجمعهم في كــتاب يعد أهــم ما كــتـب عن الوحــش عنوانه (More Than a Legend) اهتمت فيه بالدفاع عن مصداقية الناس ممن رأوا الوحش كما قالت في مقدمة كتابها.
بعد نشر "وايت لكتابها"، بدأت حملات البحث عن نيسي (Nessie) "اسم التدليل الذي يطلقونه على الوحش" بجدية أكبر، وكانت أول مرة لاستخدام السونار في تمشيط قاع البحيرة بانتظام، وبدأ البحث يزداد ثقلاً علمياً بانضمام جامعات من أعرق جامعات بريطانيا والعالم إلى البحث وهم "أكسفورد، كامبردج، برمنجهام"، وبدأت جهود العالم "وذرل" الذي جاء ومعه فريق كامل من الحركة الكشفية ليعسكروا على شاطئ البحيرة أياماً طويلة، ولكن محاولاتهم لم تأتِ بفائدة تذكر.
ومن الجدير بالذكر أن هناك العديد من المشاهدات للوحش منذ عام 1933 حتى الآن.. والعديد من الصور والأفلام التي لا تنفي ولا تؤكد وجوده بشكل قاطع وتجعل هناك مجالاً كبيرا للتشكيك في صحة الأسطورة بشكل عام.. ولكن أكثر الصور إثارة للجدل والتي التقطت لهذا الوحش عام 1934 تظهر رقبة لمخلوق ما على سطح البحيرة، وسرعان ما نشرت تلك الصورة في جريدة "الديلي ميل اللندنية" لتغدو أكبر دليل حتى وقتنا هذا على وجود الوحش.



صورة من الصفحة الرئيسية لجريدة الديلي ميل اللندنية التي نشرت – لأول مرة – صورة للوحش

ومـــا يـــــؤكد صــــــحة تــلك الصـــورة هو ملــــتقطها.. الجراح البريطاني (R. Kenneth Wilson) الذي كان يتمتع بسمعة محترمة في ذلك الوقت.. والذي التقط تلك الصورة عندما لاحظ اضطراباً في سطح البحيرة وهو في سيارته -حيث كان عائداً من رحلة لتصوير الطيور مع صديق له- على طريق البحيرة ليتوقف لرؤية ما يسبب هذا الاضطراب ليجد هذا الوحش يطل برقبته فوق سطح المياه فيلتقط له واحدة من أكثر الصور التي سببت جدلاً في عالمنا المعاصر.




أشهر صورة التقطت للوحش وأكثرها قابلية للتصديق
ولكن بعد 60 عاماً من التقاط تلك الصورة (تحديداً عام 1994) أخذت الصحف حول العالم في إثارة الجدل مرة أخرى حول "صورة الجراح" كما يسمونها.. وبدأ التشكيك في زيفها وأنها كانت مؤامرة محكمة للنصب على جريدة الديلي ميل اللندنية.. فقط ليكتشف الجميع الصورة الأصلية لدى (Maurice Chambers) صديق الجراح صاحب الصورة.. والذي أكد الشكوك بأن تلك ليست هي الصورة الأصلية وإنما هي مقصوصة، وقد تم اكتشاف وجود الصورة الأصلية التي تحوي نفس المشهد بشكل أكثر توسعاً في الثمانينيات.



الصورة الأصلية التي التقطها د.كينيث ويلسون عام 1934

وهناك أيضاً الاعتراف الذي قيل إن "إيان ويذرل" قد قاله قبل موته.. بأن سخرية الناس منه بعد محاولاته المضنية لإثبات وجود الوحش جعلته يصنع غواصة تبدو من الأعلى كالوحش تماماً وأنه قد توقع وجود د.ويلسون في ذلك الوقت بالذات مع صديقه الذي كان عنده "موريس تشامبرز" ليصوره ولتنجح خدعته إلى حد لم يكن يتوقعه، ولكن كعادة البت في أمر من أمور هذا الوحش، لا أحد يستطيع إثبات صحة هذا الاعتراف من عدمه.
وليست تلك هي المشاهدة الوحيدة بالطبع للوحش وإنما هي أكثر المشاهدات إثارة للجدل.. فهناك عدد ضخم من الصور والتسجيلات والمشاهدات العينية منذ عام 1933 حتى يومنا هذا.
وجدير بالذكر محاولة محطة الـBBC عام 2003 التي تضمنت مسحاً شاملاً للبحيرة بالسونار، وتقصيا لأقوال شهود العيان ممن رأوا الوحش أو ادعوا ذلك.. لتخرج بعنوان "ليس هناك شيء يدعى نيسي".. ولكن ذلك لم يكن ليحبط عزيمة المؤمنين بوجود الوحش.. أو من هم متأكدون من رؤيته رأي العين.




صورة نادرة يفترض أنها للوحش قرب قلعة إيركهارت..
ربما لا تكون قطعة خشب طافية رغم كل شيء




صورة التقطت في 14 أبريل 1933 بواسطة Alex Campbell صاحب حانة قرب البحيرة والذي وصف مشاهدته بأنه وحش هائل الحجم ذو رأس صغيرة، أفعواني الشكل، ذو حدبة كبيرة.




صورة بالسونار التقطت عام 1972 ضمن مسح شامل للبحيرة قام بها المركز الأمريكي للعلوم التطبيقية بقيادة د.روبرت رينز (Robert Rines).. تم تصويره قرب قاع البحيرة حيث قدر طول الوحش بحوالي ستة أقدام.


نُتابع رحلتنا مرة أخرى للبحث عن وحش "لوخ نِس"..

ليحترس الجميع حتى لا تبتل أقدامهم.. نحن في الطريق لعمق البحيرة!..
أين نجد "نيسي"؟:

تباينت أماكن ظهور الوحش في أماكن عديدة، ولكن نقاط ظهوره تركزت قرب قلعة إيركهارت (Castle Urquhart) التي يؤرخ وجودها منذ حوالي أربعة آلاف عام تقريباً.. ومعظم نقاط تواجده حول تلك القلعة.. ولكن حتى الآن، ورغم المحاولات العديدة للكشف عن مكان الوحش بالسونار، لم تتم معرفة سر كيفية تواجده المكثف في تلك البقعة بالذات.



صورة من الجو لقلعة إيركهارت
هناك العديد من المشاهدات التي لا يتسع المجال لذكرها جميعاً هنا.. ولكن معظم المشاهدات أجمعت على وصف متقارب للوحش.. مخلوق مائي هائل الضخامة ذي رقبة طويلة تبرز من الماء طوله حوالي 15 مترا ينثر الماء من حوله كالعاصفة.




صورة لقلعة إيركهارت وخلفها بحيرة لوخ نس
عن البحيرة:
من الصعب أن نتكلم عن وحش البحيرة دون أن نتكلم عن البحيرة نفسها.. بعض المعلومات الجغرافية والقياسية عن تلك البحيرة التي يعيش بها الوحش الذي حير العالم.
تعتبر بحيرة "نس" أضيق بحيرات اسكتلندا، حيث لا تزيد في بعض أجزائها على كيلو مترا ونصف اتساعاً.. عمقها 266 متراً.. مساحتها 56 متراً مربعاً.. طولها 83,4 كيلو مترا..
تعتبر "لوخ نس" من أكبر ثلاث بحيرات في اسكتلندا، وهي في وادٍ يقسم النصف الشمالي من اسكتلندا من (Fort William) حتى (Inverness).. ويصب في البحيرة 6 أنهار رئيسية تمدها بالماء.. وتحتوي على مقدار 2 ميل مكعب من الماء.. ومصب البحيرة على الرغم من أن طوله لا يتجاوز خمسة أميال، فإنه واحد من أكثر المصبات معدلاً لتدفق المياه..



صورة من الجو للبحيرة
بحيرات، ووحوش أخرى:

بالطبع لم ولن يكون وحش لوخ نس هو أول ولا آخر الألغاز التي حيرت العالم، وليس أيضاً الوحش الوحيد الذي يعتقد وجوده في بحيرة ما، فهناك العديد من الوحوش المائية المشابهة والتي يتطابق وصفها مع وصف وحش لوخ نس، ومنها..

شامب.. وحش بحيرة شامبلين:
في شهر يوليو عام 1883، كان قائد الشرطة "ناثان مووني" ينظر لجانب الشمال الغربي من بحيرة "شامبلين" التي تقطع نيويورك ممتدة لفيرمونت حتى كيبيك – كندا.. ليجد مخلوقاً مائياً عملاقاً على بعد حوالي 45 متراً داخل البحيرة، حجمه يصل إلى 25-30 متراً، تظهر من جسده حوالي 5 أمتار فوق سطح الماء، ذي حدبة أو اثنتين، داكن اللون، وبفمه بعض البقع البيضاء المستديرة.. بهذا الوصف اتفق حوالي 240 شاهد عيان على وصف وحش بحيرة شامبلين والذي يحمل اسم تدليل هو الآخر ألا وهو "Champ".
شامب يطلق عليه أيضاً "لوخ نس الأمريكي" من فرط تشابه أوصافة وطرق ظهوره مع وحش لوخ نس.. ولكن الفارق أن رصد "شامب" جاء قبل "نيسي" بخمسين عاماً أو أكثر.
"شامب" أيضاً ليس خجولاً كـ"نيسي".. فعلى حد قول "جوزيف زارزينسكي" رئيس فريق البحث عن الوحش: "الأدلة المادية على وجود "شامب" ضعيفة جداً إذا قورنت بكثرة شهود العيان".



الصورة التي التقطتها ساندرا مانسي (Sandra Mansi) عام 1977 والتي تأكد الخبراء من صحتها، نشرت في مجلتي New York Times وTime في شهري يونيو ويوليو على الترتيب عام 1981
تتشابه التفسيرات العلمية لوجود وحش بحيرة شامبلين مع تفسيرات لوخ نس، وإن كان التفسير الأقرب للتصديق من جانب المؤمنين بوجود "شامب" هو أنه ديناصور من نوع بليسيوسور (plesiosaur).
على الرغم من محاولات البحث المضنية التي قام بها "جوزيف زارزينسكي" قائد فريق البحث عن الوحش من مسح البحيرة بالسونار فإن أحداً لم يجد "شامب"، اللهم إلا صورة السونار التي التقطت في الثالث من يونيو عام 1979 والتي توضح جسداً متحركاً يصل حجمه إلى عشرة أقدام طولاً.
إذا تم إيجاد "شامب" في يوم ما، فهذا سيكون بفضل جهود "جوزيف زارزينسكي" والذي كرس حياته من عشر سنوات تقريباً للبحث عن الوحش، وإن كان يفضل إيجاد الوحش ميتاً حتى لا يخاطروا باصطياد وحش بهذه الضخامة مما سيشكل خطراً كبيراً.

ناوليتو.. وحش بحيرة ناويل:
على غرار تسمية وحش بحيرة لوخ نس باسمها، فقد سمي وحش بحيرة ناويل بـ"ناوليتو"، وتقع بحيرة ناويل بالأرجنتين – باتاجونيا (Patagonia) وتعتبر من أكبر مناطق الجذب السياحي بالأرجنتين عموماً، غير أنها أكبر بحيرات الأرجنتين ومن أكبر بحيرات أمريكا الجنوبية، وترجع تسمية البحيرة (Nahuel Huapi) إلى التسمية الهندية التي أطلقها مكتشف البحيرة وهي "بحيرة الفهود"، وظهور "ناوليتو" دائما ما يتزامن مع بداية الموسم السياحي في باتاجونيا.
من الواضح أن وحوش الماء في باتاجونيا ليست أسطورة مستحدثة، فهناك الكثير من الأقاويل عن الأساطير التي خلفها الهنود عن وحش مائي بلا رأس أو ذيل أو زعانف يظهر على سطح الماء كل فترة، وترجع تلك الحكايات عن رؤية "ناوليتو" إلى عام 1920.

أشار بيتر كوستيللو (Peter Costello) إلى وحش باتاجونيا في كتابه "البحث عن وحوش البحيرات" أو (In Search of Lake Monsters) الذي صدر عام 1977 إلى أن البحث عن وحش بحيرة ناويل قد بدأ قبل تسليط الاهتمام على وحش لوخ نس بكثير، ففي عام 1922 استلم د."كليمنتي أونيللي" مدير حديقة حيوان "بيونس آيرس" تقريراً يفيد بوجود آثار أقدام غاية في الضخامة والعديد من الشجيرات المحطمة والتي تقود إلى بحيرة ناويل، وفي وسط البحيرة شاهد الناس وحشاً بنفس المواصفات التي سبق ذكرها.
من الواضح جلياً أن معظم وحوش الماء في أنحاء العالم تتشابه، فوصف "ناوليتو" جاء شبه مطابق لوصف "نيسي"، وأيضاً معظم النظريات العلمية حول وجود "ناوليتو" ترجح أنه ديناصور من نوع بليسيوسور (plesiosaur).
وهناك بعض النظريات التي ترجح أن وحش بحيرة لوخ نس قد انتقل إلى باتاجونيا عن طريق ممرات مائية على عمق سحيق تصل بين البحيرتين، ولكن تلك النظريات قابلت الكثير من الرفض لعدم منطقيتها وعدم تصديق الناس أن هناك ممرات مائية يمكن أن تصل بين قارتين!.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://action30.ahlamountada.com
 
وحش بحيرة لوخ نس في اسكتلندا حقيقة ام خيال
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الاكشن و الغموض :: الاكشن والغموض :: الاحداث الغامضة-
انتقل الى: